قنديل تشارك بمعرض الشارقة الدولي للكتاب


قنديل للطباعة والنشر والتوزيع تشارك في معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الخامسة والثلاثين، التي تعقد فعالياتها في مركز إكسبو الشارقة من تاريخ  2 وحتى 12 نوفمبر  المقبل. حيث تشارك المؤسَّسة في هذا الحدث السنوي الضخم  بأجندة حافلة بالفعاليات الثقافية والمعرفية والندوات واللقاءات. 
 
وتأتي هذه المشاركة في إطار تحقيق الأهداف الاستراتيجية لشركة قنديل، والرامية إلى تعزيز  روابط التعاون والشراكة مع الهيئات والمؤسَّسات، ودور النشر العربية والدولية الرائدة، والمعنية بمجالات التنمية ونشر المعرفة، وكذلك المساهمة- من خلال طرح عدة أعمال أدبية وثقافية- في إنتاج ونشر المحتوى لأهم الكُتَّاب والمؤلفين العرب والعالميين. 
 
وحول المشاركة قال سعادة جمال بن حويرب، العضو المنتدب لمؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم: إنَّ مشاركتنا في معرض الشارقة الدولي للكتاب، تأتي مواصلة لجهودنا المستمرة والحثيثة لتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس المؤسسة، نحو ضرورة الاستثمار في المعرفة، وتعزيز مسارات التواصل مع الآخرين لاكتسابها؛ بهدف فتح مجالات الإبداع الفكري، وتقديم الفرص للأجيال الشابة. 
وأضاف سعادته  أنَّ "قنديل" ستحرص من خلال مشاركتها في المعرض على بحث  فرص التعاون وعقد الشراكات مع دور النشر والطباعة المحلية والإقليمية والدولية، كما ستحرص على استضافة كبار المؤلفين، ودور النشر الرائدة، إلى جانب تنظيم عدد كبير من الندوات والجلسات وورش العمل المتخصصة، التي ستضفي مزيداً من الزخم على مشاركة المؤسَّسة في المعرض. 
 
وتشتمل أجندة فعاليات "قنديل" خلال المعرض، على فعاليات متنوعة تتضمن فعالية للإعلان عن إصدارات "برنامج دبي الدولي للكتابة" -ورشة الكتابة للطفل-  بحضور مؤلفي القصص، إضافة إلى فعالية "حكواتي" اليومية للأطفال، وفعالية "لقاء مع كاتب" التي تستضيف كاتباً إماراتياً للتعرف إلى إصداراته ومناقشة مستقبل الراوية الإماراتية، وفعالية "ماذا أقرأ" التي توضح للجمهور سبل دمج القراءة في الحياة اليومية. 
 
ومن ناحية أخرى تشهد مشاركة قنديل في المعرض تنظيم مجموعة من الندوات مثل ندوة "الكتاب الرقمي وتأثيره في الكتاب الورقي على مستوى العالم العربي مقارنة مع الغرب"، وندوة بعنوان (تجارب شخصية إماراتية) تناقش المكتبات الشخصية لاختيار أول كتاب تضعه في المكتبة، وعدد العناوين التي تمَّ توفيرها للمكتبة، وندوة "في ملتقى الفكر"، إضافة إلى عدة مسابقات منها "كتبي من المعرض"، و"سناب شات"، و"استراحة كتاب"، إلى جانب مجموعة من حفلات التوقيع لكتب وإصدارات جديدة من مختلف دول المنطقة. ووجَّهت مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم الدعوة إلى الجمهور والأفراد  للمشاركة في فعالياتها خلال المعرض. 
 
ويبلغ  عدد زوار المعرض سنوياً أكثر من 1.4 مليون زائر من شتى أنحاء العالم، وفي إبريل من عام 2015، فاز المعرض بجائزة أفضل إنجاز على مستوى العالم ضمن جوائز التميّز الدولية 2015 التي يقدمها معرض لندن للكتاب، وذلك تقديراً للدور الرائد للمعرض وإمارة الشارقة، في تعزيز الثقافة والنشر، والتركيز على الأسواق العالمية، وتوطيد التعاون في مختلف مجالات الثقافة بين العالم العربي ودول العالم؛ الأمر الذي جعل من الحدث أحد الأعمدة الرئيسة التي ارتقت بها إمارة الشارقة، لتصبح منارة للثقافة في المنطقة.